لفتة بخصوص عدم انتشار توراة اليهود

توراة,اليهود,العهد,القديم

لفتة وفائدة بخصوص عدم انتشار توراة اليهود بينهم

هذا #الحديث فيه دليل أن توراة اليهود لم تكن منتشرة بين أيدي الناس كما يزعم نصارى اليوم، وأنها كانت مقصورة على الأحبار فقط

روى الإمام مسلم بن الحجاج في صحيحه عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: 

{ مُرَّ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَهُودِيٍّ مُحَمَّمًا مَجْلُودًا، فَدَعَاهُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «هَكَذَا تَجِدُونَ حَدَّ الزَّانِي فِي كِتَابِكُمْ؟»، قَالُوا: نَعَمْ، فَدَعَا رَجُلًا مِنْ عُلَمَائِهِمْ، فَقَالَ: «أَنْشُدُكَ بِاللهِ الَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى مُوسَى، أَهَكَذَا تَجِدُونَ حَدَّ الزَّانِي فِي كِتَابِكُمْ» قَالَ: لَا، وَلَوْلَا أَنَّكَ نَشَدْتَنِي بِهَذَا لَمْ أُخْبِرْكَ، نَجِدُهُ الرَّجْمَ، وَلَكِنَّهُ كَثُرَ فِي أَشْرَافِنَا، فَكُنَّا إِذَا أَخَذْنَا الشَّرِيفَ تَرَكْنَاهُ، وَإِذَا أَخَذْنَا الضَّعِيفَ أَقَمْنَا عَلَيْهِ الْحَدَّ، قُلْنَا: تَعَالَوْا فَلْنَجْتَمِعْ عَلَى شَيْءٍ نُقِيمُهُ عَلَى الشَّرِيفِ وَالْوَضِيعِ، فَجَعَلْنَا التَّحْمِيمَ، وَالْجَلْدَ مَكَانَ الرَّجْمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اللهُمَّ إِنِّي أَوَّلُ مَنْ أَحْيَا أَمْرَكَ إِذْ أَمَاتُوهُ»، فَأَمَرَ بِهِ فَرُجِمَ، فَأَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ}.

#صحيح_مسلم برقم 28 – (1700) 

ففي قوله { «هَكَذَا تَجِدُونَ حَدَّ الزَّانِي فِي كِتَابِكُمْ؟»، قَالُوا: نَعَمْ، فَدَعَا رَجُلًا مِنْ عُلَمَائِهِمْ، فَقَالَ: «أَنْشُدُكَ بِاللهِ الَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى مُوسَى، أَهَكَذَا تَجِدُونَ حَدَّ الزَّانِي فِي كِتَابِكُمْ» قَالَ: لَا، وَلَوْلَا أَنَّكَ نَشَدْتَنِي بِهَذَا لَمْ أُخْبِرْك }. #دليل على أن #أحبار اليهود كانوا يحتفظون بكتابهم لأنفسهم، ولا يسمحون لعوام اليهود بالاطلاع عليه, بحيث يَتَسَنَّى لهم تحريفه وتبديله كلما أرادوا.

فلو كانت توراتهم منتشرة بين الناس، لما احتاج النبيُّ صلى الله عليه وسلم لمناشدة هذا العالِمَ اليهودي ليخبره بالحقيقة من كتابهم. والله أعلم.

2 تعليقان

  1. بلى
    وفيهم قول الله تعالى”إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم”

    ويشهد لذلك-ولا حاجة لشاهد بعد الكتاب والسنة-ما ذكر في كتاب تاريخ الكتاب المقدس تقريبا من غضب الكنيسة على الرجل الذي نشر الكتاب المقدس …ولا شك ان فيه العهد القديم الذي يشمل -بحسب زعم اليهود والنصارى التوراة-فلو كان العهد القديم بين ايدي الناس اصلا ما ذكر المؤرخ هذا الحدث او لنبه على الاقل

    الحمد لله على نعمة الاسلام

    “وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون”

  2. “إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون”
    “إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم”
    “وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب ليبننه للناس ولا يكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون”

اترك رداً على yamatowaryoإلغاء الرد